من نحن اتصل بنا
الاربعاء, 20 آب 2014
بغداد الآن:
الطقس
بغداد

الان

اليوم
الصغرى:
العظمى:

غدا
الصغرى:
العظمى:
أمن
مقتل "شاكر وهيب" في مواجهات مع القوات الامنية في الرمادي
حجم الخط :

الكاتب:    المحرر: sa    المراسل:
عدد القراءات: 18707
2014/01/01 19:41

الغد برس/ بغداد: افادت مصادر امنية، الاربعاء، بأن قاتل سواق الشاحنات "شاكر وهيب" تم قتله خلال مواجهات مسلحة في الرمادي.

وقالت المصادر إن "قوات من امنية مشتركة وتعاون عشائر الانبار تمكنت من قتل الارهابي شاكر وهيب في منطقة البو فهد في الرمادي، خلال محاولته اقتحام مراكز الشرطة ومؤسسات حكومية مع مسلحين من القاعدة".

وأضافت المصادر أن "وهيب اصيب في المواجهات ثم لفظ انفاسه الاخيرة بعد دقائق".

وكان مسلحون سيطروا، الاربعاء، على أحياء الفلوجة والصقلاوية والكرمة ونواح في الرمادي بمحافظة الانبار عقب انسحاب القوات العسكرية منها.

وسبق ان وجه رئيس الوزراء نوري المالكي، أمس الثلاثاء، الوزراء بالتحرك السريع لتعويض محافظة الانبار عن ما فاتها من خدمات، فيما أشار إلى أن مهمة القوات المسلحة الحالية التفرغ لإدامة زخم عملياتها في ملاحقة المسلحين في صحراء الانبار ومن ثم تسليمها للشرطة، داعيا السياسيين الى اتخاذ "مواقف حكيمة غير منفعلة" والغاء فكرة الانسحابات من الحكومة والبرلمان.

يشار الى ان مجلس محافظة الانبار امر، في الـ29 من الشهر الحالي، الشرطة المحلية برفع مخيمات المتظاهرين من المحافظة، فيما اكد وجود "تنسيق عال" بين شيوخ العشائر وأئمة المساجد والشرطة بشأن الموضوع.

يذكر ان مصدرا أمنيا قال، الاثنين الماضي، إن مواجهات اندلعت بين قوات من الفرقة الذهبية ومسلحين متحصنين في ساحة الاعتصام بالرمادي قبل ان تسيطر القوات على الموقف ويلوذ المسلحون بالفرار، وذلك بعد يومين من اعتقال النائب احمد العلواني في مواجهة سبقت اعتقاله ادت الى مقتل شقيقه وعدد من افراد حمايته الذين اطلقوا النار على قوات الامن واستشهد جنديين واصيب اخرون.

وكان مجلس محافظة الانبار امر، في الـ29 من كانون الاول الماضي، الشرطة المحلية برفع مخيمات المتظاهرين من المحافظة، فيما اكد وجود "تنسيق عال" بين شيوخ العشائر وأئمة المساجد والشرطة بشأن الموضوع.

وشهدت الايام الماضية استشهاد ضباط وقادة في الجيش العراقي بينهم قائد الفرقة السابعة الفريق الركن محمد الكروي في عمليات تنفذها القوات الامنية في وادي حوران والجزيرة بالانبار منذ اكثر من اسبوع، فيما قرر القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي المعتصمين في الانبار بإخلاء الساحات.

بث تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” مقطع فيديو ، على موقع اليوتيوب، يظهر عملية اعدام لثلاثة من سائقي الشاحنات السوريين في العراق لأنهم من الطائفة العلوية.

ويصوّر الفيديو توقيف اربعة سائقي شاحنات من السوريين في منطقة الرطبة بالانبار في غرب العراق قبل اعدام ثلاثة منهم باطلاق النار عليهم، بعد التحقيق معهم والتأكد من معتقداتهم الدينية، في حين نجا الرابع وهو من السنة.

ونفذت المجموعة التي وضع افرادها لثاما على وجوههم، ما عدا قائدهم شاكر وهيب الفهداوي، عملية اعدام جماعي للسائقين الثلاثة على رغم توسلات الضحايا لاقناعهم بان مبتغاهم هو لقمة العيش ليس اكثر.

وركز الفهداوي الذي قاد التحقيق مع السائقين الثلاثة على السؤال عن مذهبهم و”عدد ركعات صلاة الفجر واذا كان في امكانهم اداء الاذان”.

وقد برز اسم الفهداوي اخيرا في وسائل الاعلام العراقية بعد إلقائه قصيدة تشيد بتنظيم “القاعدة” وسط اعتصام مناهض للحكومة في الفلوجة.

ورصدت الحكومة آنذاك مبلغ 50 الف دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي الى اعتقاله.

شاكر وهيب خلال قتله سواق شاحنات سوريين على الطريق الدولي

عدد التعليقات: 16
1. ابو مصطفى العراقي   بتاريخ 1/1/2014 7:46:50 PM
أحلى خبر سمعته في حياتي الى نار جهنم وباس المصير وبشر القتل المجرم بالقتل
2. محمد الربيعي   بتاريخ 1/1/2014 8:56:51 PM
لعنة الله عليه وعلى من والاه
3. مهدي   بتاريخ 1/1/2014 10:18:16 PM
الى محرقة جهنم وبئس المصير
4. فواد الطائى   بتاريخ 1/1/2014 10:38:21 PM
حي الله اهل الأنبار النشامة اهل الغيرة واهل الكرم الشجعان اخواني اليوم يومكم لكي تثبتوا للعالم انكم رجال لكي تقفوا مع الحق في هذا الوقت الذي يمر به عراقنا الغالي وتنهضوا وتكونوا ايد وحدة وحزام واحد لمقاتله القتلةمن القاعدة الذين لايميزوا بين سني وشيعي ومسيحي واقول والله ان التأريخ سوف لايرحمكم اذا لم تنتفظوا حي الله ياهل الدلة والقهوة الاصلاء قواكم الله والله ينصركم ويثبت اقدامكم
5. عادل الكردي   بتاريخ 1/1/2014 10:56:56 PM
وبشر القاتل بالقتل... لقد انتقم الله من هذا المجرم الذي قتل ثلاثة ابرياء من السواق وعلى مرأى ومسمع العالم، فالى جهنم وبئس المصير. عجبا اناس نكرة لا يبتون للاسلام بصلة نصبوا انفسهم في ان واحد حاكما وجلادا وذباحا على القبلة باسم الله اكبر. ان الاوان ان نقف وقفة رجل واحد ضد الارهاب كي نطهر العراق من المجرمين وننعم بالامن والامان.وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.
6. عبد الله   بتاريخ 1/1/2014 11:19:25 PM
مجرم وفطس وانشاء الله مصير خاله المجرم احمد العلواني وقريبه المجرم رافع العيساوي
7. سيف   بتاريخ 1/1/2014 11:36:56 PM
الف مبروك للقوات الامنية البطلة هذا الانجاز. وان شاء الله لا تبقوا لهم باقية. وسيعلم اللذين ضلموا اي منقلب سينقلبون. القاعدة الارهابية وجبهة متحدون والقائمة العراقي قد خسروا اثنين من رموزهم اليوم شاكر وهيب وابو ايوب الانصاري لعنة الله عليهم. تطبيقا لقولة تعالى وبشر القاتل بالقتل.
8. السماوي حي الغربي   بتاريخ 1/1/2014 11:54:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الف مبروك للعراقين لان عندهم مثل هذا الجيش فنقل للجيش سر قدما العراقين معك الف مبروك لاهالي سواق الشاحنات ولاهالي الضحايا والاهل الضباط جميعا ولعنه الله والملائكه لداعش وجبهت النصره واعداء الانسانيه والفاتحه لشهداء الجيش العراقي والمدنين
9. حسن العراقي   بتاريخ 1/2/2014 12:16:42 AM
الا لعنة الله على روحه وروح والديه على هذه النطفة النجسة
10. ابن الانبار   بتاريخ 1/2/2014 5:37:32 AM
الى جهنم وباس المصير , الف لعنه على روحه خرب لشته , وين يروح من عذاب ربك . الملائكة باسطوا ايديهم , اللهم انعمت فزد
11. ابن الرمادي   بتاريخ 1/2/2014 12:36:13 PM
مع الاسف اخواني الكرام هذا ليس شاكر وهيب ومع الاسف الشديد انكم لم تميزوا بين الصورة الحقيقية لشاكر وهيب وبين هذا القتيل نسال الله ان يحفظ العراقيين من من هؤلاء الكافرين ومن كيد الكائدين
12. ماجد الكعبي   بتاريخ 1/2/2014 12:52:32 PM
اخي الكريم ابن الانبار .. اذا جهاز مكافحة الارهاب يكول هو هذا شاكر وانه تم قتله .. ليش نشكك اذن ؟؟؟ مع محبتي
13. خطاب المأربي   بتاريخ 1/29/2014 2:26:50 AM
هههههه موتو بغيضكم الخبر طلع كذب وابو وهيب لازال حي يرزق
14. ماجد الكعبي   بتاريخ 1/29/2014 9:04:29 AM
وشدعوه انت فرحان سواء مات كميتة الكلاب او ظل حي يرزقه الشيطان من سقر يا استاذ خطاب.. ام ان شبيه الشيء منجذب اليه.. والله لن تمحو ذكر محمد وال بيته مهما اجتهدتم يا ائمة الجور والكفر ويا ال ابي سفيان وهند اكلة الأكباد... سيف علي في رقبة ال هند مازالت نيرانها تستعر في قلوبكم حتى قيام الساعة
15. aras   بتاريخ 3/20/2014 11:43:55 PM
الله يلعنه ولله المفروض هذا ميندفن المفروض تعوفو لكلاب الطريق الى جهنم وبئس المصير هذا الطائفي النذل
16. aras   بتاريخ 3/20/2014 11:43:56 PM
الله يلعنه ولله المفروض هذا ميندفن المفروض تعوفو لكلاب الطريق الى جهنم وبئس المصير هذا الطائفي النذل
أرسل تعليقاتك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التعليق:  
رمز التحقق: