قوات "sas" البريطانية تبدأ عملياتها لـ"قتل" عناصر داعش في الموصل

2016/11/06 10:26
عدد القراءات: 4848

ترجمة/ الغد برس:

​سلمت للقوات الخاصة البريطانية في العراق قائمة بـ200 اسم لدواعش بريطانيين يقاتلون في العراق وذلك لغرض تصفيتهم قبل ان يحاولوا العودة الى بريطانيا، حيث اعطيت الاوامر لجنود القوات الخاصة "sas" الى استخدام كافة الوسائل الممكنة لقتل او اعتقال الدواعش البريطانيين.

وقال مصدر عسكري انه "تم وضع قائمة قتل تحتوي على أسماء مئات من عناصر داعش وهناك الكثير منهم من المملكة المتحدة".

واضاف ان "هذه العملية للقوات الخاصة البريطانية سيتم خلالها ملاحقة المواطنين البريطانيين المنتمين الى داعش وقتلهم او القبض عليهم"، مؤكدا ان "المهمة بدأت بالفعل الان في العراق".

وتابع انه "لا يوجد لدينا أرقام دقيقة للمواطنين البريطانيين في العراق والأرقام التي كانت في الصحافة تقديرات فحسب ونحن نعرف أن هنالك بريطانيين يقاتلون في العراق، ولكن ليس لدينا فكرة من هوياتهم"، مشيرا الى ان "هذا هو التحدي الذي نواجهه وهناك الكثير من التعاون الدولي لأنها تعتبر مشكلة عالمية".

وتشير التقديرات الى انه يمكن أن يكون هناك ما يصل إلى 700 ارهابي بريطاني لا يزالون يقاتلون لداعش في العراق وسوريا. فيما تركز قائمة  SAS على 200 من أبرز العناصر التي تشكل تهديدا مباشرا لبريطانيا من ضمنها ما لا يقل عن 12 صانعي القنابل الذين درسوا الالكترونيات في الجامعات البريطانية قبل أن يلوذوا بالفرار إلى منطقة الشرق الأوسط للانضمام الى داعش وغيرها من الجماعات الإرهابية.

وقالت مصادر عسكرية ان "مهمة جنود القوات الخاصة البريطانية لقتل او اعتقال قادة داعش وعناصره البريطانيين قد تكون الاهم منذ 75 عاما".

ويعتقد أن ما يصل إلى 100 جنديا من القوات الخاصة البريطانية يعملون الان في العراق وسوريا لمحاربة التهديد من عناصر داعش البريطانيين بسبب الاحتمال الكبير لعودة تلك العناصر الى بريطانيا بعد تلقيهم هزائم كبيرة في العراق على ايدي القوات المشتركة العراقية.

من جانبها لم تعلق وزارة الدفاع البريطانية على وجود قائمة اغتيالات تخص عناصر التنظيم في العراق، وقال المتحد باسمها انه "لا يمكن التعليق على قضايا تورط القوات الخاصة".

ترجمة/ الغد برس:

المصدر/ independent:

 


علق هنا