جانب من هجوم داعش في بروكسل

أهالي ضحايا هجمات باريس وبروكسل يرفعون دعوى قضائية ضد "تويتر" بتهمة توفير الاتصال لداعش

2017/01/10 19:46
عدد القراءات: 582

متابعة/ الغد برس:

ذكرت وسائل إعلام بلجيكية، اليوم الثلاثاء، أن عدداً من أهالي ضحايا هجمات باريس وبروكسل، تقدموا معاً بشكوى قضائية ضد موقع التواصل الاجتماعي تويتر في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يعتقدون أن شبكة التواصل الاجتماعي لم تقم بما يكفي لمنع الإرهابيين من نشر رسالتهم، ويطالبون بتعويضات لم يتم تحديد حجمها.

وقالت صحيفة هت لاتسته نيوز البلجيكية على موقعها الإلكتروني، واطلعت عليها "الغد برس"، إن "قضية رفعت في نيويورك من قبل زوجة ألكسندر بينزووسكي، الذي قتل مع شقيقته يوم 22 آذار الماضي في مطار زافنتيم الدولي ببروكسل، ومن قبل أقارب ناعومي غونزالس التي قتلت يوم 13 تشرين الثاني 2015 في الهجوم الإرهابي على العاصمة الفرنسية باريس".

وأضافت الصحيفة أن "أصحاب الشكوى أكدوا في دعواهم القضائية أن موقع تويتر أعطى للإرهابيين المنتمين لتنظيم داعش الإرهابي وسيلة اتصال وحيدة وقوية، مما ساعد الإرهابيين على تحقيق أهدافهم"، كما يعتقد أهالي هؤلاء الضحايا أن طموقع تويتر داس على قانون مكافحة الإرهاب الأمريكي".

ولفتت الصحيفة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يجري فيها اتهام موقع التواصل الاجتماعي تويتر أو شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى باستخدامها من قبل الإرهابيين، فقد تم تقديم شكوى بعد المجزرة التي ارتكبت في ملهى ليلي بأورلاندو ضد موقعي تويتر وفيسبوك للأسباب ذاتها.

وكان موقع تويتر التزم منذ وقت طويل بتفسير واسع لحرية التعبير على الإنترنت، ولكنه يتعامل مع مروجي الكراهية بصرامة شديدة منذ عامين، بعد رضوخه إلى الضغوط السياسية التي فرضت عليه من قبل العديد من الحكومات الأوربية والغربية، وفي آب الماضي، أعلن تويتر أنه قام بإغلاق ما يقرب من 360 ألف حساب كانت تستخدم لتعزيز الإرهاب.


علق هنا