قوات امنية عراقية

مجلس الانبار: من يرفض دخول الحشد لتحرير عنه وراوه والقائم عليه دفع "اقاربه" لسوح القتال

2017/01/11 13:36
عدد القراءات: 5405

بغداد/ الغد برس:

كشف مجلس محافظة الانبار، اليوم الاربعاء، عن ان المحافظة تحتاج إلى 52 الف مقاتل من القوات الأمنية والحشد العشائري لتحرير مناطق رواه وعنه والقائم ومسك الأرض بعد التحرير، داعيا الرافضين لدخول الحشد الشعبي إلى الانبار بدفع أقاربهم لسوح القتال لتحرير المحافظة.

وقال عضو المجلس، راجع العيساوي لـ"الغد برس"، إن "الانبار لديها 10 الاف مقاتل من الحشد العشائري و 13 الف منتسب من القوات الأمنية هم حاليا متواجدين في المحافظة"، مؤكدا أن "المحافظة تحتاج إلى 27 الف مقاتل من الشرطة الاتحادية و25 الف مقاتل من الحشد العشائري لتحرير مناطق عنه وراوه والقائم ومسك الأرض بعد عمليات التحرير ".

وأضاف أن "مجلس المحافظة لا مناع لديه من دخول أي قوات عراقية عسكرية تُشارك في عمليات التحرير وطرد داعش"، مبينا ان على "الشخصيات السياسية التي ترفض دخول الحشد الشعبي إلى الانبار دفع أقاربهم في سوح القتال بدلا من الحشد".

وأكد  أن "أغلب القطاعات العسكرية انسحبت من الانبار واتجهت إلى الموصل لتحريرها"، لافتا إلى أن "الانبار تضم مساحات جغرافية شاسعة وتحتاج إلى أعداد من المقاتلين لمسك الأرض وغلق الحدود مع سوريا".


علق هنا