مأساة عاشها مريض مصاب بكورونا تفجر غضب العراقيين

اخبارك/ فجّرت صور مسربة من مركز صحي لمعالجة مرضى كورونا في محافظة كركوك غضب العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي، جراء مأساة عاشها مريض في لحظاته الأخيرة قبل أن يفارق الحياة.

وتعود الصور إلى أحد كوادر الصحة يدعى نجاة رشيد محمد توفي، اليوم الثلاثاء، جراء إصابته بفيروس كورونا.

وتداولت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي صور المتوفى وسط حالة من الغضب والسخط على الجهات الصحية في المحافظة.

وتظهر الصور محمد وهو يعيش معاناة اللحظات الأخيرة وحيداً، وهو يتقلب على أرضية الغرفة من الألم أو ضيق التنفس فيما يبدو.

ولا توجد في غرفة المريض سوى قنينة أوكسجين وسرير وكرسي مقلوب، وسط غياب كلي للأجهزة الطبية وخاصة جهاز التنفس الاصطناعي الذي يعد علامة فارقة في إنقاذ الحالات الحرجة من مرضى كورونا.

وأثارت الصور غضب العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب أحدهم معلقاً، “مع الاسف كادر قديم وخدم وطنه وبالأخير هيجي يصير بيه”.

وقال آخر، “إذا هالصور صحيحة لازم كل مسؤولي الصحة بدون استثناء يحيلون للمحاكم، وميبقون ولا واحد بيهم، إذا منتسب صحة وهاي حالنا المواطن شيسوي وين يروح؟”.

ويسجل العراق إصابات متزايدة بفيروس كورونا وسط مخاوف من انهيار النظام الصحي الذي يملك بنى تحتية محدودة جراء عقود من الحروب والفساد.

موقع الغد برس.. نهتم بالاحداث العراقية
Digiqole ad

اخبار ذات صلة

اترك رد

الغد برس

مجانى
عرض