الرماحي: يجب ان يتحالف العراق مع الدول القوية من اجل مصالحه

الرماحي: يجب ان يتحالف العراق مع الدول القوية من اجل مصالحه

بغداد/

اكد الامين العام لمشروع قادمون للتغيير، حسين الرماحي، اليوم الجمعة، على ان قوة العراق هو من تحالفاته الرصينة مع الدول القوية والعظمى مثل الصين وامريكا ، فيما بين ان ملف الكهرباء هو الحل الاساس لجميع مشاكل العراق.

وقال الرماحي، في تصريح لـ”الغد برس”، ان “مشروعنا لم يدعمه اي حزب سياسي او دولة خارجية، ونحن عملنا بصمت على مدار سنة كاملة، وتم اعلان عن المشروع بـ 16 محافظة بساعة واحدة وهذا حدث وكبير من نوعه على الساحة السياسية والانتخابية، ولم يتم تداوله من قبل الاعلام، وهذه دلالة على انه ليرتبط بجهة خارجية او داخلية”.

واضاف “نحن تبنينا رسالة التغيير ورسالة تشرين اختيار صح لبعض الشخصيات الوطنية وعدد المرشحين 250 مرشح يمتلكون رؤية سياسية”.

وبين الرماحي اننا “في المرحلة المقبلة نلقي الحجة على المواطن وعلى جميع الشخصيات الوطنية، لذلك يجب مشاركة الجميع بالانتخابات وحدوث التغيير “.

واشار  الى ان “الانتخاب المزدوج هو الحل الامثل للمشهد السياسي المعقد“.

وبين الرماحي ان “الكلام المتداول بخصوص حسم نتائج الانتخابات غير صحيحة، واحذر من هكذا متبنيات يحملها الغير في محاولة للحد من مشاركة العراقيين بشكل اكبر في الانتخابات”.

واكد على ان “الانتخابات المقبلة ستكون مختلفة هذه المرة من خلال النظام الانتخابي والرعاية الدولية والاهتمام الكبير من قبل الحكومة الحالية في الانتخابات وانا اراهن على المرحلة المقبلة”.

 ولفت الى ان “العراق يعاني من 3 ازمات حالية سياسية واقتصادية واجتماعية وجمعها يمكن حلها من خلال  حل مشكلة الكهرباء”.

وتابع الرماحي اننا “اما نشكل حكومة او نكون معارضة مقيمة ومقومة للعمل السياسي”.

واوضح ان “دستور قادمون هو مسار المرجعية الذي حددته بان المجرب لا يجرب ، وان العراق بحاجة لمشروع بعيد عن العنصرية والطائفية، و الاستقلالية بعيدا عن التحالفات مع الاحزاب”.

وفي الشأن الخارجي اكد الرماحي على ان “العراق يجب ان يتحالف مع جميع الدول العظمى والقوية اقتصاديا والا يكون في زاوية معينة”.

واختتم الامين العام حديثه: “انا لا اطمح برئاسة الوزراء ولكن كمشروع  نطمح لرئاسة الوزراء و اما ان نتحمل المسؤولية ، او نكون صوت معارض”.

اخبار ذات صلة

Exit mobile version
الغد برس

مجانى
عرض