القبض على 31 لاجئاً عراقياً حاولوا دخول ألمانيا عبر حدودها مع بولندا

القبض على 31 لاجئاً عراقياً حاولوا دخول ألمانيا عبر حدودها مع بولندا

متابعة/
كتشفت الشرطة الألمانية، يوم أمس السبت، عن ضبط 31 مواطنا عراقيا داخل شاحنة صغيرة، بعدما عبروا الحدود قادمين من بولندا.
الأشخاص الـ 31 هم، 19 رجلا وسيدتان و10 أطفال، وجميعهم لم تكن صحتهم على ما يرام، وفقا للشرطة الألمانية.
ونقل موقع هيئة الإذاعة الألمانية دويتشه فيله، عن الشرطة قولها إن الأطفال الـ 10 كانوا يرتدون أحذية رطبة وبالية وأقدامهم ملفوفة بورق الألمنيوم وبها تقرحات.
عثرت الشرطة على العراقيين اللاجئين عند ولاية مكلنبورغ-فوربومرن، قرب الحدود الألمانية البولندية بعدما عبرت الشاحنة التي كانوا يختبئون بها الحدود، ونقلوا إلى مركز شرطة باسفالك وفقا لتصريحات الشرطة.
كان رئيس بيلاوس ألكسندر لوكاشينكو قد أعلن في نهاية أيار الماضي أنه لن يمنع المهاجرين وطالبي اللجوء من مواصلة السفر إلى الاتحاد الأوروبي، كرد فعل على العقوبات الغربية ضد بلاده.
من جانبها، اعتبرت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، نقل المهاجرين عبر بيلاروس إلى الاتحاد الأوروبي، بأنه تهديد هجين للاتحاد الأوروبي من مينسك.
ووصف وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، مطلع الأسبوع الماضي، رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو، بمتزعم عملية نقل المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي.
وفي الآونة الأخيرة، أفادت ليتوانيا ولاتفيا وبولندا، بأن هناك زيادة في عدد المهاجرين غير الشرعيين المقبوض عليهم على الحدود مع بيلاروسيا، متهمة مينسك بخلق أزمة هجرة. ونظرا للوضع القائم، قرر رئيس بولندا فرض حالة الطوارئ في المناطق المتاخمة لبيلاروس، وإشراك الجيش والشرطة في عملية حرس الحدود.
كما أفاد جهاز حرس الحدود البولندي بأنه قد تم في أيلول الماضي، تسجيل 7535 محاولة لعبور الحدود البيلاروسية – البولندية بشكل غير شرعي، في حين كان هذا العدد قد بلغ في عام 2020 120 محاولة فقط.

Digiqole ad

اخبار ذات صلة

الغد برس

مجانى
عرض