بصريون يناشدون بإرسال قوة من مكافحة الإرهاب لوقف النزاعات

الغد برس/ 
ناشد عدد من اهالي مناطق شمال محافظة البصرة، اليوم السبت، القائد العام للقوات المسحة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإرسال قوة من جهاز مكافحة الارهاب لمعالجة الفوضى الامنية في مناطقهم جراء ارتفاع وتيرة النزاعات العشائرية المسلحة.
وقال عدد منهم اننا “نناشد الكاظمي باعادة هيبة الدولة لمناطق شمال البصرة من خلال ارسال قوة من جهاز مكافحة الارهاب لها لوضع حل للانفلات الامني فيها نتيجة لارتفاع ظاهرة النزاعات العشائرية المسلحة فضلا عن حالات القتل والسلب”، مؤكدين على “ضرورة ان تستقر هذه القوة بشكل دائمي بمناطق شمال البصرة وان يكون جميع ضباطها ومنتسبيها من خارج المحافظة لحمايتهم مما يسمى عشائريا بـ ” الكوامة “، حسب قولهم.
واضافوا، بالقول ان” الوضع الامني في مناطقهم اصبح لايطاق نتيجة لاستمرار النزاعات العشائرية التي كثيرا ما تؤدي بحياة المدنيين وممتلكاتهم، وسط عجز واضح للأجهزة الامنية عن كبح الكثير من تلك النزاعات بسبب الواقع العشائري الذي يعرضهم للمسالة العشائرية وفق ما يُدعى ب” الكوامة ” وبالتالي اما ان يدفعون الفصل العشائري او يعرضون انفسهم للقتل، حسب قولهم.
وتابعوا ان “مسؤولي الوحدات الإدارية باتوا هم الآخرين في مرمى المسائلة العشائرية في حال اعتراضهم على عمل بعض المقاولين المنفذين للمشاريع الخدمية او محاولة إزالة التجاوزات عن ممتلكات الدولة وغيرها”.
ولفتوا الى أن بعض العشائر في مناطقهم تميل لكفة التحاكم للدولة والابتعاد عن ظاهرة النزاعات العشائري في الوقت الذي تميل بعض العشائر الاخرى الى ترجيح كفة الاحكام العشائرية والذهاب الى النزاعات لفرض ارادتها على الاخرين بقوة السلاح”.
موقع الغد برس.. نهتم بالاحداث العراقية
Digiqole ad

اخبار ذات صلة

اترك رد

الغد برس

مجانى
عرض