نائب يكشف عن تلاعب ببيع وشراء الادوية في المحافظات

حيث يتم بيع وشراء الأدوية على الورق فقط وهي موجودة في المخازن، وفيما أشار الى انه قدم ملفات بعض المحافظات الى النزاهة، فقد أكد استمراره بجمع الوثائق التي تخص دائرة صحة البصرة من اجل تقديمها ايضا.

وقال المياحي بأن “الدواء عندما يتم تسليمه من قبل كيماديا (الشركة العامة لتسويق الأدوية والمستلزمات الطبية التابعة لوزارة الصحة) أو من قبل الوزارة نفسها للمحافظات، فإنه يتم تخزينه داخل مخازن دوائر الصحة في تلك المحافظات ولا يتم صرفه (للمرضى) بشكل كامل، لكن في نفس الوقت تقدم (تلك الدوائر) كشوفات على انه تم صرف الدواء، كما يتم تقديم طلبيات بأن المحافظة بحاجة الى أدوية”.

وبين بالقول أن “التخصيص المالي للأدوية سنوي ، فيما يتم إعطاء دوائر الصحة صلاحية للشراء أو تمنح مبالغ مالية للدوائر من اجل الشراء .. فعندما تُدفع المبالغ (من قبل الوزارة لدوائرها في المحافظات)، تقدم الأدوية المتبقية في المخازن على أنها أدوية جديدة تم شراءها، بمعنى أن الادوية تُشترى وتباع وهي في المخازن، بينما تجري العملية على الورق فقط”.

وردا على سؤال المربد (هل قمت بتقديم ملف الادوية الذي يخص صحة البصرة الى النزاهة؟)

أجاب المياحي “لا .. ما زلت إلى الآن في مرحلة طلب وثائق (فيما يخص البصرة)، ولكن محافظات اخرى قمت بتقديم ملفاتها.. أما صحة البصرة فقد طلبت وثائق ولم تصلني الى الان، وكما هو معلوم فإن الملف يجب ان يضم وثائق رسمية، حتى يقدم (الى النزاهة) بشكل رصين ولا يطعن فيه .. فلا أقدم معلومة فقط (دون أدلة) وبالتالي تهمل هذه المعلومة، بل يجب ان يكون الملف متكاملا من ناحية الوثائق لكي يأخذ مجراه القانوني ولا تكون هناك حجة او ذريعة لإهماله”.

موقع الغد برس.. نهتم بالاحداث العراقية
Digiqole ad

اخبار ذات صلة

اترك رد

الغد برس

مجانى
عرض