مقابلات 2019/05/05 12:01:29 م طباعة 1312

القائم بأعمال السفارة الألمانية في حوار مع الغد برس : قدمنا أكثر من مليار دولار للعراق والتعاون مستمر

بغداد/ الغد برس:

حافظ العراق على علاقات جيدة مع المانيا على مدار عقود من الزمن، إلا أن هذه العلاقات شهدت تطوراً ملحوظاً بدء في العام 2014 بعد ان سيطر تنظيم داعش على عدد من المدن والمحافظات، حيث نشطت برلين في تقديم مساعدات عسكرية ولوجستية ومالية لدعم العراق في حربه ضد الارهاب، لتصل المساعدات الالمانية الى اكثر من مليار دولار.

ولم يقتصر الامر على الجانب العسكري فهناك تعاون في مجال المساعدات الانسانية وبالاخص في ملف النازحين واعادتهم الى مناطقهم، فضلا عن الاسهام في اعادة اعمار المدن المحررة، وكذلك عمل وتنسيق في مجال الاثار العراقية، فضلا عن تفاهمات بين بغداد وبرلين لتشجيع الشركات الالمانية على الدخول الى السوق العراقية والذي اثمر عن توقيع عقد مع شركة "سيمنز" لتأهيل منظومة الطاقة الكهربائية في البلاد.

العلاقات السياسية، التعاون العسكري، التأثير الاقتصادي، ملفات ناقشتها "الغد برس" مع القائم بأعمال السفارة الألمانية في العراق يوخن مولر في هذا الحوار:


* ما هي المنح او المعونات التي قدمتها السفارة الالمانية للعراق طيلة الفترة الماضية؟.

- ان العلاقات الالمانية العراقية جيدة جدا، ساعدنا العراق في المرحلة الصعبة التي كان يمر بها عند احتلال داعش للموصل، وبلغت قيمة المساعدات التي قدمتها المانيا الى العراق ابتداء من عام 2014 حوالي مليار و6 ملايين دولار، وفي عامي 2018 و2019 قدمنا نحو 450 مليون دولار، شملت مساعدات مختلفة، انسانية، واخرى في مجال اعادة اعمار المناطق المحررة، وازالة الالغام بالتعاون مع الامم المتحدة، بالإضافة الى مشاريع ثقافية بالتعاون مع معهد كوته، ولدينا وكالة التعاون الالماني التي

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار