نائبة: استجابة الحكومة لمطالب المحتجين دون المستوى والمختصون فقدوا الثقة بقدرتها على الإصلاح

نائبة: استجابة الحكومة لمطالب المحتجين دون المستوى والمختصون فقدوا الثقة بقدرتها على الإصلاح

بغداد/ الغد برس:

اعتبرت النائبة عن كتلة سائرون إنعام الخزاعي، اليوم الاربعاء، الاستجابة الحكومية لمطالب المحتجين بأنها دون مستوى الطموح، مشيرةً إلى فقدان ثقة المختصين بالشأن الاقتصادي في قدرة الحكومة الحالية على تحقيق الإصلاح.

وقالت الخزاعي في بيان تلقت "الغد برس"، نسخة منه، انه "رغم تصاعد حدة الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاح والتغيير وتوفير فرص العمل والسكن ومستوى معيشي لائق للشعب العراقي بكافة شرائحه إلا إن الاستجابة الحكومية كانت دون مستوى المسؤولية والطموح".

واضافت، ان "الحكومة خالفت المتوقع منها بالإسراع في تشريع قانون الموازنة العامة لتلبية طلبات المحتجين وان تتضمن موازنة العام 2020 حزم الإصلاح الاقتصادي وان ترسل للبرلمان ضمن التوقيتات الزمنية المحددة."

وأوضحت الخزاعي، إن "قانون الإدارة المالية لعام 2019 النافذ أقر في المادة (11) منه ان يرسل مشروع الموازنة الاتحادية من مجلس الوزراء الى مجلس النواب في موعد أقصاه النصف الأول من تشرين الأول".

واستدركت "إلا إنه ورغم من أننا في النصف الأول من تشرين الثاني لكن الحكومة لم ترسل مشروع الموازنة الاتحادية لغاية الان إلى البرلمان وبالتالي فهو شكل من أشكال تعطيل برامج الإصلاح وتجاوز للتوقيتات الزمنية المحددة".

وأشارت الخزاعي إلى أن "الفقرة (1) من المحور الرابع في البرنامج الحكومي 2018-2022 اقرت انّ تكون موازنة العام 2020 موازنة برامج وأداء وان تقدم الحسابات الختامية لسنة 2019 ضمن التوقيتات المحددة".

ولفتت إلى إن "التسريبات من الاروقة الحكومية والسياسية ذات الصلة تشير إلى عدم إمكانية الوفاء بهذا المطلب أيضاً من قبل الحكومة الحالية مما يولد لدى المختصين بالشأن الاقتصادي انعدام الثقة وفقدان المصداقية في قدرة الحكومة الحالية على تنفيذ البرنامج الحكومي أو تحقيق الإصلاح الاقتصادي المنشود".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار