البيت الكُردي في كركوك يتحرك نحو العرب والتركمان لإعادة حزب بارزاني للمحافظة

البيت الكُردي في كركوك يتحرك نحو العرب والتركمان لإعادة حزب بارزاني للمحافظة

بغداد/ الغد برس:

كشف مصدر في المكتب السياسي للحركة الاسلامية الكردستانية، اليوم الاثنين، ان قيادات من مختلف الاحزاب الكردية في كركوك تسعى لفتح حوار مع العرب والتركمان في المحافظة حول ملف إعادة اعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني لكركوك.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، خلال حديثه لـ"الغد برس"، ان "الحوارات الكردية بدأت لزيارات احزاب وقوى عربية وتركمانية فاعلة بالمحافظة لإرجاع الحزب الديمقراطي وبشكل سلمي ومن خلال حوار مفتوح على طاولة واحدة".

يذكر ان اعضاء مجلس محافظة كركوك التابعين لحزب بارزاني واعضاء الحزب وجناحه العسكري غادروا كركوك صوب عاصمة كردستان اربيل في ١٦ تشرين الاول ٢٠١٧.

وفي منتصف تشرين الاول اعادت القوات الاتحادية انتشارها في المناطق المتنازع عليها وابرزها كركوك في عملية عسكرية سميت بـ"فرض القانون"، بأمر من رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي.

وتابع المصدر الكردي، ان "الاحزاب الكردية ترى ضرورة العمل بشكل جماعي دون تغييب اي طرف لتحقيق التوافق القومي في كركوك".

وقبيل انطلاق التظاهرات في بغداد وباقي المحافظات المطالبة بالإصلاحات، انطلقت تظاهرة للعرب والتركمان امام مقر العمليات المشتركة في منطقة شوراو شمالي كركوك، احتجاجاً على إعادة مبنى المقر لحزب بارزاني والذي شغله الحزب كمكتب سياسي له قبل مغادرته المحافظة.

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار