ملك الأردن: استقالة عبد المهدي أعادت الأمور خطوتين إلى الوراء

ملك الأردن: استقالة عبد المهدي أعادت الأمور خطوتين إلى الوراء

متابعة/ الغد برس:

رأى الملك الأردني عبد الله الثاني، اليوم الاثنين، أن استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أعادت الأمور خطوتين إلى الوراء.

وذكر عبد الله الثاني في تصريح متلفز لقناة "فرانس 24"، أن "استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أعادت الأمور خطوتين إلى الوراء"، مؤكدا أنه "يؤمن بقدرة الشعب العراقي على المضي قدما نحو الضوء في نهاية النفق".

واضاف "أؤمن بالشعب العراقي وقدرته على المضي قدما نحو الضوء في نهاية النفق، العراق كان يسير بقوة في اتجاه إيجابي خلال العامين الماضيين، وأعتقد أن رحيل الحكومة أعادنا ربما خطوتين إلى الوراء".

تابع "أنا واثق بقدرة القادة العراقيين، على العودة نحو الاتجاه الإيجابي".

وأكد الملك عبد الله، إنه متيقن أن قادة العراق سيعملون من أجل تخطيه، وعليهم التعامل مع عودة ظهور داعش، لأن هذا سيشكل مشكلة لبغداد، ويجب على قادة العرب من جانبهم  أن يقوموا بمساعدة العراقيين للتصدي لهذا التهديد.

كما أشار الملك الأردني عبد الله الثاني إلى أن عودة داعش وإعادة تأسيسه تشكل "تهديد لنا جميعا ليس فقط في المنطقة، بل ولأوروبا وبقية العالم".

ووافق مجلس النواب على استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعد يوم من تقديمها بشكل رسمي، وذلك في جلسة استثنائية.

وجاءت استقالة عبد المهدي في ظل تفاقم الأزمة في العراق، ويوم دام في محافظة ذي قار في جنوب العراق قُتل فيه عشرات المتظاهرين وجرح أكثر من 250 منهم.

وكان الملك عبد الله الثاني أكد حرص الأردن الدائم على الحفاظ على أمن العراق واستقراره، وضرورة بذل كل الجهود اللازمة لتجاوز التوتر، وذلك عبر اتصال جمعه بالرئيس العراقي برهم صالح عقب اغتيال سليماني في بغداد.

كما أكد الملك ضرورة "حماية العراق وشعبه بكل مكوناته، وتجنيب المنطقة والعالم أي تهديد للسلم والاستقرار".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار