نائب عن كركوك يرفض اعتبار ضحايا انقلاب شباط 1963 شهداء

نائب عن كركوك يرفض اعتبار ضحايا انقلاب شباط 1963 شهداء

الغد برس/ بغداد: اعلن النائب عن محافظة كركوك ارشد الصالحي، الثلاثاء، رفضه اعتبار من تم إعدامهم في انقلاب شباط 1963 شهداء، داعياً إلى عدم مناقشة مقترح قانون مؤسسة الشهداء في البرلمان بهذا الشأن.


وقال الصالحي في مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في مبنى البرلمان وحضرته "الغد برس"، إن "هناك مقترحاً تتبناه بعض الكتل السياسية غير مشاركة في الحكومة وقدمته إلى لجنة الشهداء باعتبار من تم إعدامهم عام 1963 من الشهداء السياسيين"، معرباً عن رفضه "لهذا الأمر".

ودعا الصالحي لجنة الشهداء والسجناء إلى "تقديم الأطراف التي قدمت هذا المقترح إلى الرأي العام كوننا ومنذ 50 عاماً نحاول الوصول إلى قتلة الشعب في محافظتي كركوك والموصل"، مشدداً على أن "الزعيم عبد الكريم قاسم قال إن أحداث كركوك والموصل لطخة سوداء في تاريخ الثورة".

وتابع الصالحي أن "عدد الشهداء الذين قتلوا في أحداث 1963 بلغ 79 شهيداً وتم دفن 46 شخصاً أحياء"، مطالباً الأحزاب الإسلامية والقوى والوطنية بـ"ضرورة توجيه ممثليهم يوم غد إلى عدم السماح لقراءة هذا المقترح في جدول أعمال البرلمان".

وكان رئيس لجنة الشهداء النيابية محمد الهنداوي، في (26 أيلول 2013)، عن عزم اللجنة شمول عبد الكريم قاسم وشهداء كل من قتل في انقلاب العام 1963 ضمن قانون مؤسسة الشهداء، وأشار إلى أن القانون سيصوت عليه البرلمان خلال 45 يوماً.

يذكر أن وثيقة مسربة عن اللجنة الخاصة في مؤسسة الشهداء، نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، كشفت عن إلغاء قرار سابق لها عدت فيه الزعيم قاسم شهيداً،

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار