لاجئ أفغاني يقاضي الحكومة الأسترالية: ستتسببون بقتل عائلتي

لاجئ أفغاني يقاضي الحكومة الأسترالية: ستتسببون بقتل عائلتي

متابعة/

أقام لاجئ أفغاني وعضو سابق في مديرية الأمن الأفغانية دعوى قضائية ضد الحكومة الأسترالية، مطالبا بإطلاق سراحه بعد 8 سنوات من السجن ليتمكن من إخراج عائلته من أفغانستان.

ووصل الشاب البالغ من العمر 37 عاما، والذي لم يذكر اسمه في وثائق المحكمة ولكن عرف به باسم FGS20، إلى أستراليا على متن قارب عام 2013 بعد أن فر من حركة طالبان، التي حاولت قتله بسبب عمله مع الحكومة الأفغانية وقوات التحالف الدولي.

وقتلت حركة طالبان خمسة عشر فردا من عائلته، بينهم شقيقه العام الماضي، ولا تزال زوجته وأطفاله الأربعة في أفغانستان، لكنهم يحاولون الخروج من البلاد مع سيطرة طالبان على عدة مناطق في أفغانستان.

وقال الشاب في الدعوى: ” كل يوم تسوء الأوضاع في أفغانستان… عائلتي في مكان خطير وأنا بحاجة للمساعدة. إذا لم تقوموا بإطلاق سراحي سأفقد عائلتي.. طالبان تريد قتل عائلتي.. يكفي إبقائي رهن الاعتقال لمدة 8 سنوات دون سبب… لا أريد أن تموت عائلتي”.

وأضاف: “كنت أساعد قوات التحالف التي تقاتل في أفغانستان.. قبضت على عدد من عناصر أفغانستان وسجنتهم، لكن عندما خرج هؤلاء الأشخاص من السجن حاولوا قتلي وأطلقوا النار على منزلي بقذائف الآر بي جي.. ومن بعدها غادرت منزلي وانتقلت إلى مجينة أخرى، لن الوضع بقي خطيرا للغاية… الآن زوجتي وأولادي في خطر شديد بسبب عملي مع التحالف، لكن الحكومة الأسترالية لا تزال تحتجزني”.

وقد تم تجنيد  FGS20 وهو من أصل طاجيكي، في مديرية الأمن القومي في أفغانستان وعمره 17 عاما، وعمل كسائق وكشاف لرئيس إقليمي للاستخبارات، كما عمل مع القوات الأمريكية، وأدرج في ملفه الحكومي شهادات اعتراف بخدمته صادرة عن الجيش الأمريكي.

اخبار ذات صلة

الغد برس

مجانى
عرض