“قادمون للتغيير” يطالب بإستراتيجية أمنية لمواجهة العنف في العراق

“قادمون للتغيير” يطالب بإستراتيجية أمنية لمواجهة العنف في العراق

 

بغداد/

عبر مشروع قادمون للتغيير، اليوم الخميس، عن مواساته البالغة لأسر الشهداء الذين سقطوا في مدينة الصدر، فيما طالب باعتماد إستراتيجية أمنية واضحة لمواجهة العنف في العراق.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي للمشروع، حصلت “الغد برس” على نسخة منه، انه “يعبر عن مواساته البالغة لأسر الشهداء الذين سقطوا في مدينة الصدر في تفجير إرهابي آثم يمثل روح الشر والهمجية التي لفظها شعبنا العراقي الكريم، وهو يمضي قدما لصناعة مستقبل مختلف، ويرفض كل أشكال العنف والتفرقة والعدوان التي تستهدف عراقنا الحبيب”.

وأضاف انه “يطالب المشروع بوضع إستراتيجية أمنية واضحة تعتمد المبادرة، لاردات الفعل للقضاء على الإرهاب، وحماية شعبنا من مخططات الشر والهمجية التي يريد من يقف ورائها إضعاف روح المواطنة، ودفع العراقيين الى مساحة غادروها منذ سنوات، ويرفضون العودة إليها”.

وتابع بحسب البيان انهم “مصممون على ذلك من خلال التغيير السلمي، والمشاركة في الإنتخابات المقبلة لإنقاذ العراق، وإنهاء معاناة شعبه الكريم الذي دفع أثمانا غالية في مواجهة تحديات تراكمت، وتعددت أشكالها خلال سنوات المحنة والصبر والتضحيات”.

اخبار ذات صلة