البيشمركة: الكثير من المغالطات أثيرت حول اجتماعنا الأخير مع الدفاع العراقية

وقال الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار ياورفي حديث تلفزيوني، انه”في 2 تموز الجاري، عقدنا الاجتماع الثالث بين اللجنة العليا للتنسيق في وزارتي البيشمركة والدفاع في بغداد تلبية لطلب وزارة الدفاع، حيث تم التباحث بشكل مفصل ومستفيض حول مجموعة من المسائل وأهمها ثلاثة محاور وهي مراكز التنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي، والثاني مواقع تمركز قوات إقليم كردستان والقوات الاتحادية من خانقين إلى سنجار، إلى جانب تحديد الفراغات الأمنية الموجودة والمحور الثالث هو تنفيذ عمليات عسكرية مشتركة ضد مسلحي داعش”.
واضاف، ان”الاجتماعات لم تتطرق لتحرك القوات أو تبادلها بأي شكل من الأشكال بل الأمر برمته كان بحث عملية وآلية التنسيق للقضاء على داعش في ديالى وصلاح الدين وكركوك وقرجوغ والموصل وبقية المناطق”.
وحول مدى إبرام اتفاق رسمي بين الجانبين، أوضح ياور أنه “كانت هنالك تفاهمات مشتركة ومباحثات مرنة وهادئة وجرى تبادل وجهات النظر لكن لم يتم توقيع أي اتفاق رسمي رغم تقديم مجموعة مقترحات حول المسائل محل البحث”.
وعن سبب عدم عودة البيشمركة إلى المناطق المتنازع عليها حتى الآن، أشار ياور إلى أن البيشمركة وقوات حماية إقليم كردستان موجودة الآن في الكثير من المناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم ومنها قرب طوزخورماتو وقرة هنجير وشوان وشيخ بزيني وقرب قرجوغ ومخمور ومناطق سهل نينوى وحتى وسحيله “فالبيشمركة تشكل خطوطاً دفاعية على امتداد 1000 كلم وأغلب تلك المناطق متنازع عليها ومشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي”.
موقع الغد برس.. نهتم بالاحداث العراقية
Digiqole ad

اخبار ذات صلة

اترك رد

الغد برس

مجانى
عرض