محافظ واسط يهدد: غداً المهلة الاخيرة للكهرباء

وتضمن حصة المحافظة من الطاقة بشكل رسمي، مستدركاً ان وقوفنا امام المحطة ليس للتعرض لها بل لحمايتها وأخذ حصة المحافظة بشكل قانوني وسلمي.

وذكر المياحي في بيان، “غداً الاهالي وكل المخلصين من عشائر أصيلة ونخب وشباب ثائر ضد الظلم وسوء الادارة سيقفون صفاً واحدا أمام محطة الزبيدية الحرارية “، مردفا بالقول “وصلني ان قوة عسكرية كبيرة من خارج واسط وصلت لمحطة الزبيدية لمنع أقامة أي تجمع أو أعتصام وهذا أمر مرفوض ومدان لا حاجة لنا بأي قوة من خارج المحافظة، وهذه القوات بدلا ما ترسل ضد الاهالي الذين يطالبون بحقوقهم، وكان مفترض ان تكون مهمتها حفظ هيبة القانون وحصر السلاح بيد الدولة وملاحقة العصابات المنظمة التي تدخل الرعب بين ابناء البلد”.

وشدد بالقول “غداً سنكون مع أهلنا ولا نتهاون او نساوم على إستحصال حقوقهم، ونحمل وزير الكهرباء شخصيا أي تداعيات تحدث غدا كونه المتسبب الاول بذلك”.

يشار الى ان محافظة واسط شهدت عدد من التظاهرات في عدد من الاقضية ومركز مدينة الكوت للمطالبة بتجهيز المحافظة بحصتها الكاملة من محطة الزبيدية والبالغة 850 ميكا واط. فيما امهلت الحكومة المحلية في واسط وزارة الكهرباء الى يوم غد الخميس لتزويد المحافظة بحصتها وخلافه سيتم فصل محطة الزبيدية عن تجهيز الكهرباء الوطنية بالطاقة وتحويلها الى محافظة واسط.

موقع الغد برس.. نهتم بالاحداث العراقية
Digiqole ad

اخبار ذات صلة

اترك رد

الغد برس

مجانى
عرض