أولى عواقب عدم تجديد عقد ميسي.. حسابات برشلونة تنهار على السوشيال ميديا

أولى عواقب عدم تجديد عقد ميسي.. حسابات برشلونة تنهار على السوشيال ميديا

متابعة/

دخل يوم الخميس الأول من يوليو/تموز 2021 تاريخ برشلونة كأول يوم بدون ليونيل ميسي رسميا، إذ إنه بعد ما يقرب من 20 عاما من انضمام النجم الأرجنتيني للنادي الكتالوني، بات القائد لا يمت لناديه بأي صلة رسميا، لتنهار شبكات التواصل الاجتماعي في النادي.

ورغم مواصلة خوان لابورتا رئيس النادي بث الهدوء لجماهير النادي الغفيرة في إسبانيا وخارجها بشأن تجديد عقد ميسي الذي انتهى يوم الأربعاء الماضي، إلا أن إنهاء ارتباط القائد بالنادي كانت له عواقب وخيمة مباشرة على النادي.

وقالت صحيفة AS الإسبانية إن من بين هذه العواقب حقيقة أن برشلونة لا يستطيع استخدام صورة ميسي على الشبكات الاجتماعية لحين توقيع عقده الجديد، إذا وقع عليه بالفعل رغم المفاوضات المستمرة منذ فترة طويلة.

وقد أثر ذلك بشدة على النادي الكتالوني، إذ إنه بعد مرور 24 ساعة دون ميسي في ”عالم برشلونة“ انهارت حسابات النادي الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أن العواقب بدأت بالفعل، إذا تمت المقارنة بين بيانات النادي على مواقع التواصل الاجتماعي في 24 يونيو/حزيران الماضي، يوم عيد ميلاد اللاعب الرابع والثلاثين، مع يوم الخميس، فإن حجم التفاعلات (ردود فعل المستخدمين على منشورات حساب أو حسابات النادي على مواقع التواصل الاجتماعي) قد انخفضت بشكل كبير.

 

وعلى الرغم من أن ريال مدريد هو النادي الذي يصل إلى معظم المتابعين على الشبكات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم، إلا أن برشلونة يعرف كيفية تحريك عالمه الافتراضي بشكل أفضل.

ويملك النادي الملكي أكثر من 250 مليون متابع على منصاته المختلفة، وقبل أيام قليلة أصبح أول نادٍ في التاريخ يصل إلى 100 مليون متابع فقط على ”إنستغرام“، يليه نادي برشلونة، وهو قريب من هذا الرقم، ومتقدمًا على مانشستر يونايتد، الذي احتل في يناير/كانون الثاني 2021 المرتبة الثالثة في ترتيب تقرير ”Football Money League 2021“ الذي أعدته شركة ”ديلويت“.

ومع ذلك، تجاوز برشلونة رقم 843 مليون تفاعل فقط على فيسبوك وإنستغرام في الأشهر الستة الأولى من هذا العام، وهو أعلى بكثير من المستهدف في هاتين المنصتين خلال نفس الفترة (493 مليونا).

ماذا حدث بعد انتهاء عقد ميسي؟

يمكن أن يخضع هذا الاتجاه للتغيير إذا تباطأ النادي في تجديد عقد ميسي، ناهيك عن ذلك إذا لم يفعل ذلك من الأساس، وبالعودة إلى عيد ميلاد الهداف التاريخي للنادي الذي احتفل به برشلونة في ذلك اليوم، نجد أن التفاعلات تجاوزت المليون على فيسبوك وسبعة ملايين على إنستغرام، وهي ثالث أفضل بيانات على كل من الشبكات الاجتماعية في الثلاثين يومًا الماضية.

وحصد تعليق تهنئة النادي لنجمه الأسطوري بعيد ميلاده وحده أكثر من 35 ألف إعجاب على فيسبوك وأكثر من 2.5 مليون على إنستغرام، ولا يمكن مقارنة هذه الأرقام المسجلة في هذين الحسابين الاجتماعيين بالأول من يوليو/تموز وبدون ذلك اسم ميسي.

إذ إن حدث 247500 تفاعل على فيسبوك و1.78 مليون على إنستغرام، هي ثاني أسوأ بيانات للشهر في الحسابين، وفقًا لأرقام CrowdTangle.

ومن الواضح أنه لم يكن من المفيد أن تتحدث منشورات برشلونة على الشبكات الاجتماعية حول مواضيع وشخصيات أخرى: مثل البطولات التي حصل عليها النادي في ألعاب كرة السلة وكرة القدم النسائية وكرة اليد وكرة القدم الخماسية والهوكي؛ أو مثلا تهنئة باتريك كلويفرت بعيد ميلاده أو التعاقد مع إيريك غارسيا، بدون أي إشارة إلى ميسي.

وكان لغياب الأخبار الرياضية المكثفة في منتصف بطولة أوروبا (يورو 2020) تأثير كبير، لكن علينا أن نرى كيف سيتطور هذا الاتجاه في الأيام المقبلة.

وقبل كل شيء، إذا استمر ميسي في تعليق مستقبله مع برشلونة حتى إلى ما بعد كوبا أمريكا سيستمر هذا الوضع السيئ، إذ إنه في الأول من يوليو/ تموز، لوحظ تأثير عدم تجديد العقد بالفعل بين المشجعين في جميع أنحاء العالم، وقد تفوق ريال مدريد على برشلونة في تفاعلات الأول من يوليو، أول أيام برشلونة بدون ميسي.

كما أن الكلاسيكو بين الناديين له صدى كبير على شبكات التواصل الاجتماعي، ويمكن أن يتراجع برشلونة كثيرا في هذا الصراع بدون ميسي.

اخبار ذات صلة

Exit mobile version
الغد برس

مجانى
عرض